الأخبارالأخبار المحليةالإقتصاد و المال

أزيد من 110 مليار سنتيم ديون الجزائرية للمياه على عاتق الإدارات والمواطنين

تجاوزت ديون الجزائرية للمياه عتبة 110 مليار سنتيم، منها أزيد من 64 مليار سنتيم على عاتق الإدارات العمومية، وخاصة البلديات. وتشكل هذه الديون، ثقلا كبيرا على  الجزائرية للمياه، حسب رئيس مصلحة الإستغلال بالمؤسسة السيد صليج أحمد، حيث تعتبر عائقا أمام هذه الاخيرة لتحسين آدائها في التسيير وتوسيع نشاطها عبر بلديات الولاية.

وفي رده على إنشغالات المواطنين، لدى حضوره حصة صيفيات، كشف رئيس مصلحة الإستغلال بالجزئرية للمياه ، عن مشروع في الأفق لتمديد محطة المعالجة بعين التين، من 64500 متر مكعب في اليوم، إلى 86 ألف متر مكعب في اليوم، وهذا بغرض ضمان توفير كميات إضافية من المياه لتغطية العجز المسجل في مجال التوزيع عبر البلديات العشر  شمال الولاية الممونة من الرواق رقم واحد.

وذكر السيد صليج أحمد، فيما  يتعلق بالتذبذب الحاصل في عملية التوزيع على مستوى التجمع السكني بالسيباري ببلدية القرارم قوقة، ان مصالح الجزائرية للمياه، تعمل حاليا على إصلاح بعض المقاطع من القناة التي تمون هذا التجمع بالمياه الشروب إنطلاقا من منبع البادسي، مشيرا إلى في ذات السياق إلى أن حي السيباري يتم تزويده حاليا، وبصفة مؤقتة، من مياه سد بني هارون، في إنتظار إستكمال المشروع سالف الذكر.

من جانبها أكدت رئيسة خلية الإعلام والإتصال بالجزائرية للمياه،  السيدةعبد الدايم أمينة، أن التذبذب الحاصل في عملية التزويد بالمياه الشروب ببعض الأحياء والتجمعات السكنية، راجع إلى الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، مستدلة بتوقف عملية التزويد بالمياه الشروب على مستوى بوفوح بملية، بسبب العطب الذي أصاب المضخة نتيجة للإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، ما دفع بالجزائرية للمياه إلى إقتناء مضخة جديدة.

وفيما يتعلق بنوعية المياه، أكدت أمينة عبد الدائم، على إلتزام المؤسسة بالتحليل الدوري للمياه، من خلال أخد عينات وتحليلها على المخبرين الموجودين لهذا الغرض، داعية المواطنين إلى التبليغ في حال الشك في نوعية المياه التي تصلهم.

سفيان بلاح

 

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق