ثقافة و فنون

سيكولوجية التواصل في الوسط الجامعي: ملتقى وطني بالمركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف بميلة

احتضن المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف بميلة اليوم الأربعاء   06 نوفمبر 2019 ملتقى وطني موسوم بـ سيكولوجية التواصل في الوسط الجامعي بمشاركة أساتذة ومختصين من عدة جامعات بالوطن.

الملتقى وحسب رئيسته الدكتورة عبيدي سناء تضمن 3 جلسات اضافة الى 4 ورشات حيث تم قبول 42 مداخلة فيه.
وأَضافت أن أهمية الملتقى تجسدت في محاولة دراسة واقع سيكولوجية التواصل بين أعضاء الأسرة الجامعية ومحاولة الوصول الى حلول لأهم المشاكل بين افراد الأسرة الجامعية.
واعتبرت البروفيسور وردة مسيلي من المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف بميلة أن التواصل هو رئة المجتمعات وبالتالي فهذا الملتقى يأتي ليعزز هذه الفكرة داخل الوسط الجامعي وينشرها الى مختلف الأوساط الأخرى.
عرف الملتقى تقديم مداخلة حول تطبيق مهارات التواصل البيداغوجي بين الأستاذ والطالب في الوسط الجامعي من تقديم الأستاذ موراس منير من جامعة سطيف 2 منة خلال إبراز مختلف التقنيات والمهارات التي يجب أن يحظى بها الأستاذ لإيصال المعلومة بشكل جيد للطالب.
فيما اختارت الدكتورة أوباجي يمينة من جامعة سكيكدة موضوع معوقات التواصل الإداري في الوسط الجامعي كدراسة ميدانية قامت بها بجامعة سكيكدة توصلت فيها الى أن المعوقات التنظيمية هي أبرز أشكال معوقات التواصل بالوسط الجامعي.
فيما بين الأستاذ ذراعوا عزالدين من المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف بميلة أن طلبة المركز خصوصا الجدد يتلقون مشاكل كبيرة في التواصل داخل المركز وبالتالي فالملتقى فرصة لبحث وتدارس كل هذه الإشكالات.

الملتقى حضره أساتذة وطلبة أجمعوا على أهمية مثل هذه الملتقيات في تذليل الصعوبات التي يصادفها الطلبة و الأساتذة وحتى العمال والإداريون في التواصل في الوسط الجامعي.
الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]