الأخبار المحليةالأخبار الوطنيةالإقتصاد و المال

2 مليون لتر من زيت الزيتون لأول مرة بميلة

 

   تمكنت شعبة إنتاج الزيت بالولاية ميلة من تحقيق رقم قياسي للمنتوج ، حيث فاقت الحصيلة النهائية ال 02 مليون لتر من زيت الزيتون وهو ما تعتبره مديرية المصالح الفلاحية نتيجة حتمية ومتوقعة بالنظر الى التطورات التي يعرفها القطاع بالولاية في السنوات الاخيرة بفضل تطوير قدرات الانتاج والاستغلال الامثل لكل المساحات وكذلك الدعم الذي يحظى به الفلاحون من اجل النهوض بقطاع الفلاحة الذي يعتبر البديل الانسب للاعتماد الدائم على ريع النفط وما ينجر عنه من مخاطر اقتصادية وخيمة جراء التقلبات السنوية للأسعار والتي تزلزل في كل مرة الاقتصاد الوطني وتجعل المخاطر محدقة.

   وأكد مسعود بن دريدي مدير المصالح الفلاحية بالنيابة لإذاعة الجزائر من ميلة ان انتاج زيت الزيتون بهذه الحصيلة التي تسجل لأول مرة فاق كل التوقعات بفضل الاستفادة من 60 الف شجيرة على مساحة اجمالية تصل الى 600 هكتار وهي الارقام التي تبشر بمواصلة تحطيم الارقام من حيث الانتاج رغم ان المواطنين يطرحون الكثير من التساؤلات بخصوص الاسعار التي تفوق 800 دج للتر الواحد وهي ليست في متناول السواد الاعظم من المواطنين الذين يشتكون من تدهور القدرة الشرائية في السنوات الاخيرة.

  ومعلوم ان السلطات العمومية تراهن على مواصلة جهود التصدير خارج المحروقات ، حيث سمحت تجربة تسويق زيت الزيتون الى سلطنة عمان وفرنسا في 2017 و 2018 على التوالي من تحصيل ازيد من 11 الف اورو والتجربة تسمح بولوج السوق الدولية في ظل المواصفات الصحية لزيت الزيتون بالجزائر ، رغم ان الرقم المذكور يبقى لا يستجيب كثيرا لحاجيات الاقتصاد الوطني الذي يبقى في حاجة الى عمليات انتاج نوعية وتصدير في مستوى اكبر خاصة وان ولاية ميلة وعبر 22 بلدية من بين 32 بلدية تشكل اقليمها ، استطاعت في ظرف وجيز من رفع مساحة انتاج زيت الزيتون وحتى زيتون المائدة من 3 ألاف هكتار الى ازيد من 12 الف لتصل المساحة الاجمالية الى ازيد من 230 الف هكتار وهو الرقم الذي يبرز القفزة النوعية في شعبة الزيتون وهي التطورات التي سمحت ايضا من انتاج خلال هذا الموسم ازيد من 38 الف قنطار من الزيتون .

  ومهما يكن من أمر فان قطاع الفلاحة بولاية ميلة  غرس جذور التحول الايجابي ويحتاج الى مزيد المجهودات للحفاظ على قدرات الانتاج وتحسين المردود بنوعية تسمح بالتنافس الدولي وضمان الصادرات خارج المحروقات.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك