المجتمع و الأسرة

رمضان: شهر الخيرات والبركات

لشهر رمضان المبارك فضل عظيم ومكانة كبيرة في الإسلام، شهر بنفحات ايمانية ، يقبل فيه المسلم على مختلف الطاعات لينال فضائل الشهر الفضيل

وقد جاءت الكثير من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية تبين  شهر رمضان وفضائله التي يتميّز بها عن باقي الشهور، ومنها:

  • في شهر رمضان تُفتح أبواب السماء وأبواب الجنة، وتغلق أبواب جهنم، وتُسَلسل وتُصَفَّد الشياطين، يقول الرّسول عليه السّلام في الحديث الشريف: (إذا دخل شهر رمضان فُتِّحَت أبواب السماء، وغُلِّقَت أبواب جهنم، وسُلْسلت الشياطين).
  • في شهر رمضان المبارك ليلة مباركة تميزه عن غيره من الشهور ، ليلةً تُعتبر أعظم ليلة في السنة، وهي ليلة القدر، في هذه الليلة يغفر الله لعباده المسلمين الخطايا، وتُغسل فيها ذنوبهم، وفيها الكثير من الأجر كما ورد في الحديث الشريف عن الرّسول عليه السلام: (مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه).
  • ومن فضائل الشهر أنّ العمرة فيه تُعادل أجر حِجّة، كما جاء هذا في الحديث الشريف عن الرّسول عليه السّلام: (إنَّ الحَجَّ و العُمْرةَ لَمن سَبِيلِ اللهِ ، و أنَّ عُمرةً في رمضانَ تَعدِلُ حَجَّةً).
  • وفي شهر رمضان يكثر الناس من قيان الليل لما في ذلك من فضل كبير، ففيه فيه صلاة التراويح، وهي صلاة لا تُقام إلا في شهر رمضان، وتسمى أيضاً بصلاة القيام، وقد جاء في الحديث الشريف فيما صحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه).
  • صيام شهر رمضان يُكفّر الخطايا باستثناء الكبائر، وذلك كما ورد في الحديث الشريف عن الرّسول عليه السّلام: (الصَّلواتُ الخمسُ والجمُعةُ إلى الجمعةِ ورمضانُ إلى رمضانَ مُكفِّراتٌ ما بينَهنَّ إذا اجتنَبَ الْكبائرَ).
  • خصّ الله تعالى شهر رمضان الكريم بأن أنزل القرآن على نبيّه محمد عليه السّلام، وهو الأمر الذي ورد في الآية الكريمة: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ بعدِهِ).
  • و شهر رمضان هو شهر القرآن ، فرصة مُميّزة لدراسة القرآن، تلاوته وختمه وتدبر معانيه وفهمها  وتحليله واستنباط المقصود من الآيات والأحكام الشرعية للعمل بها، وهو كما ورد عن الرّسول عليه السّلام في الحديث الشريف: (كان رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أجودَ الناسِ، وكان أجودَ ما يكون في رمضانَ حين يلقاه جبريلُ، وكان يلقاهُ في كل ليلةٍ من رمضانَ فيدارسُه القرآنَ، فلرسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أجودُ بالخيرِ من الريحِ المرسلةِ).

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك