المجتمع و الأسرة

الخيانة الزوجية بين التوعية و الردع

اسوء المشاكل الهادمة لكيان وبنيان الاسرة وتطيح بالحياة الزوجية الى الهاوية ماتعلق بالخيانة الزوجية من الزوج والزوجة على حد سواء فالكثير يعتبرها من الطابوهات التي يمنع الحديث عنها باعتبارها تمس باخلاقيات العاءلات وشرفها وتمس بقيم  المجتمع ولكن هذا التستر الدائم والكتمان  عن قضايا الخيانة الزوجية هو الذي جعلها تؤخد منحا اخر من الخطورة خاصة في ظل التطور التكنولوجي الحاصل والفضاء الازرق الذي اصبح بصورة او اخرى من الاليات المسهلة لفعل شنيع كالخيانة الزوجية او بمصطلحها القانوني (الزنا ) اذا كان احد الشخصين متزوج فتصبح جنحة او حتى جناية يعاقب عليها القانون بالرغم من ان الكثير من مقترفي هذا الفعل يبررون فعلهم من خلال اسباب و مسببات يجعلونها شماعة يلصقون عليها الفاحشة  التي يقترفونها فمثلا  الكثير من الرجال يتحججون عند الخيانة بان الزوجة تهمل نفسها ولا تعطي حق زوجها المفردات المرددة  (تدخل لدار  تشوفها تشبع  , نبدلو شوية دايما هي ,عادي روتين ماشي مليح ,اي في دارها واش يخصها ,قدامت لازمني الجديد, هما ليجيو لعندي انا خاطي ) اما النساء فحججهن اغلبها بسبب غياب الزوج عن المنزل لفترات طويلة ( تقول هاملني سامح فيا يظل في الشارع ,ماشي حنين ماشي متهلي فيا ,مانحبوش ديتو فورصي ,ماشي كول معقد ,كيما خاني نخونو الانتقام ,هو عايش حياتو وانا نعيش حياتي ) والذين تفاعلو عبر صفحة الفايسبوك والهاتف كانت جل تدخلاتهم ترفض هذه الممارسات جملة وتفصيلا وبان الخيانة الزوجية امر لايغتفر .

عينات وشهدات حية من اهل الاختصاص

والعينات من ارض الواقع لعديد الحكايا عن الخيانة الزوجية سردتها لنا المختصة الاجتماعية فتيحة خلاف التي اكدت الضرر المعنوي والمادي الذي يلحق بالطرف الذي تعرض للخيانو والضرر نفسه بالنسبة للاطفال والعائلة الكبيرة فاحدى السيدات ومن خلال زيارة ميدانية للمختصة في بلدية من بلديات ميلة زوجها يخونها على داءما وتعدى ذلك الى ان اصبح يقوم بهذا الفعل امامها وفي بيت الزوجية وعندما طلبت من اهلها ان تتطلق منه وتعود بابناءها 3 الى البيت العائلي رفضوا الامر جملة وتفصيلا فما كان من السيدة التي عاشت ازمة نفسية حادة الا ان تخرج للبحث عن العمل وبعد ان وجدته قامت بتاجير بيت واخدت ابائها وهجرت الزوج هي عينة بسيطة اما ماتعلق بخيانة الزوجة لزوجها فتحدثت عائلة باكملها عن عروستهم التي خانت ابنهم مع اخوه عبر صفحات الفايسبوك واستغلت غياب الزوج عن البيت بسبب عمله خارج المدينة فاصبحت تتواصل عبر الفايسبوك مع شقيق زوجها باسم مستعار الى ان اكتشف امرها وحصل الطلاق مباشرة بين الزوجين والامثلة عديدة ومتعددة ذكرها الضيوف خلال برنامج خط اخضر اين ذهبت المختصة النفسانية  سارة بلوصيف ان هناك من يقوم بذلك الفعل لانه تعرض لصدمات نفسية سابقة سواء في الصغر او في الشباب  كالتحرش ,الاغتصاب ,غوص في شبكات التواصل  الاجتماعي يؤمن السرية فيجد رومنسية المزيفة كذلك اشارت المختصة الى الفراغ العاطفي والفتور بين الازواج اما الامام الخطيب نسيم بوعافية فاكد على غياب الوازع الديني ونقص الايمان في نفوس الازواج وكذا اشار الى حالات الشك ونقص الثقة الذي يؤدي في الغالب الى حصول الخيانة من طرف احد الزوجين  كما شدد على ضرورة المعاملة السمحة والطيبة بين الزوجين والتخلي عن المعتقدات الاعراف الخاطئة المنتشرة في المجتمع على غرار النظرة  الدونية للرجل عن  المراة  وعذم الافصاح عن مشاعره لزوجته والفتور والحياء غير مبرر   في كثير من الاحيان بين الزوجين ليخلصوا في الاخير ان الخيانة الزوجية ظاهرة استفحلت في الاونة الاخيرة بسبب او بأخر بمجتمعنا ولها اسبابها التي لابد ان نعمل على ايجاد حلول لها سواء بالتوعية او بالردع .

فيديو الحصة كاملة :

الجزء 01

الجزء 02

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك