الأخبارالأخبار المحليةالإقتصاد و المالروبورتاجات

الطماطم الصناعية بولاية ميلة …. آفاق واعدة.

بعد تراجع المساحة المستغلة في انتاج الطماطم الصناعية على مستوى ولاية ميلة من ستين (60) هكتارا الى ستةهكترات ونصف(6.5) الموسم الفارط (2017-2018) ،تحرص مديرية المصالح الفلاحية بمعية وتنسيق مع مختلف الشركاء والفاعلين في المجال الفلاحي على اعادة بعث نشاط هذه الشعبة الفلاحية الهامة في الاقتصاد الوطني وتطويرها عبر جهود متنوعة تمس عدة جوانب.

وفي هذا الصدد يؤكد نائب رئيس المجلس المهني لشعبة انتاج الطاماطم بولاية ميلة بوخش عبدالباقي أن الفلاحين عانوا كثيرا من صعوبات وعراقيل أثرت على انتاجية نشاطهم،من قبيل صعوبة كراء الأراضي،وفي حالة الكراء يأثمان قياسية لا يمكنهم الحصول على عقد كراء يمكنهم من الحصول على مختلف أشكال الدعم المقدم من الدولة،بالاضافة الى الصعوبات المسجلة في مجال سقي المحاصيل خاصة بالنظر للاعتماد المطلق على مياه الواد الكبير باستعمال المضخات مع ما تكلفه من مصاريف اضافية،كل هذه الأمور مجتمعة يضاف لها أن جل الفلاحين الناشطين في هذه الشعبة لايحوزون على بطاقة فلاح أصلا،ثم لايقومون يتأمين المحاصيل ثانيا.

من جهته يؤكد محمد بولفتات أن العائق الأكبر الذي شل نشاط شعبة الطماطم الصناعية في الأعوام السابقة تمثل في مشكل تسويق المنتوج،وهو الأمر الذي تم حله عبر التنسيق مع وحدتي تحويل الطماطم الصناعية جنوب الولاية التين قامتا باستيعاب كافة المنتوج المحلي،فيما يتم التركيز حاليا وبناء على مخرجات الملتقى المنعقد في السابع مارس الفارط بشلغوم العيد،يتم التركيز على التنسيق مع منتج للطماطم الصناعية من ولاية عنابة للقيام بخرجات تكوينية ميدانية لفائدة فلاحي ولاية ميلة عما قريب،كما تم تقديم دعم مادي للفلاحين تمثل في قنوات السقي في عدد من البلديات.

هذا وأكد مفثش الصحة النباتية بمديرية المصالح الفلاحية سهيل شطيبي على أن مصالحه تضمن المرافقة التقنية للفلاحين منتجي الطماطم عبر توزيع الأجهزة والفيرمونات الخاصة بمكافحة مرض- حفارة الطماطم- بحجم 120 وحدة لحد الآن ،بالموازاة مع تقديم الدولة للدعم عبر جهاز يؤطره ديوان- أونيلاف-  ومديرية المصالح الفلاحية بالتعاون مع الغرفة الفلاحية،فيما تم اعتماد بنك الفلاحة والتنمية الريفية-بادر- كوسيط مالي لتقديم المنحة التي يستفيد منها كل من منتج الطماطم والمحول،وهذا في انتظار انتعاش الشعبة عما قريب جنوب الولاية من خلال استغلال محيط السقي الفلاحي في ضمان انتشار أكبر للمساحات المستغلة في شعبة انتاج الطماطم الصناعية،ودعا ذات المتحدث الفلاحين منتجي الحبوب ايضا الى اعتماد استراتيجية العائلات الزراعية بما يمكن من توسيع مساحة انتاج الطماطم.

ولنجاح هذه الجهود في تطوير شعبة الطماطم الصناعية دعا مسؤول التنظيم باتحاد الفلاحين لولاية ميلة محمد معزوزي الى تكوين الفلاحين وضمان وصول المعلومة اليهم لتعريفهم بجهاز الدعم المتوفر ،وهذا من خلال تفعيل دور المجلس المهني المشترك للشعبة وكذا الانخراط في الاتحاد لتبليغ انشغالاتهم و السعي لتذليل الصعوبات.

هي جهود تستهدف استعادة مكانة شعبة انتاج الطماطم الصناعية بولاية ميلة خاصة في ظل توفر بنية تحتية لمصانع التحويل بامكانها استيعاب المنتوج.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك