الأخبارالأخبار المحلية

إنطلاق مشروع تزويد 16 بلدية بالماء الشروب الشهر المقبل

1200 مليار سنتيم لتزويد 16 بلدية بالماء الشروب

 

هو الرقم الذي كشف عنه مدير الموارد المائية عبد النور سلام عقب الزيارة الاخيرة التي قادت وزير القطاع للولاية .

المبلغ يخص تمويل مشاريع تزويد 16 بلدية المتبقية بالماء الشروب انطلاقا من سد بني هارون  و سد تابلوط بولاية جيجل، و هي المشاريع التي عرفت الكثير من التأجيل بسبب اختلاف القرارات المتعلقة تارة بتزويدها مباشرة من سد بني هارون و تارة أخرى من سد تابلوط ليتم التوافق على الاعتماد على السدين معا، حيث تتكفل كل من الوكالة الولائية للتحويلات الكبرى و المديرية العاملة للجزائرية للمياه بعملية الإنجاز التي يرتقب أن تنطلق شهر أفريل المقبل كأقصى تقدير، حيث سستولى الوكالة ربط 10 بلديات بقنوات المياه و تدعيم 6 بلديات بهذه المادة الحيوية في تتولى الجزائرية للمياه ربط 6 بلديات شمال الولاية من سد تابلوط و هي تسدان،زارزة،العياضي،عين البيضاء أحريش،دراحي بوصلاح و بوحاتم بحيث تمس حوالي 123 ألف نسمة .

العملية يرتقب أن تستغرق نحو 28 شهرا دائما حسب تصريح مدير الموارد المائية بالولاية على هامش الاحتفال باليوم العالمي للمياه الموافق الل22 مارس من كل سنة .

القطاع يتوجه نحو إحياء التنقيبات القديمة

التوجه الجديد يأتي بعد الأعطال التي تصيب من حين لآخر محطة الضخ العملاقة لسد بني هارون ما يتسبب في تذبذب التزود بالماء الشروب لست ولايات كاملة إضافة إلى ولاية ميلة التي تعتمد على محطة عين التين التي توفر خمسين ألف متر مكعب يوميا.

و في هذا الإطار فقد تم تحضير التنقيب  الموجود بعين التين و الذي يوفر 90 لترا في الثانية و أيضا تنقيب عميرة آراس و عدد من التنقيبات الأخرى التي تعتبر احتياطا يستعمل عند غياب مياه سد بني هارون و بالتالي تفادي الوقوع في أزمة للتزود بالماء الشروب.

صعوبات لتزويد عدد من المشاتي بالماء الشروب

و من أمثلة ذلك عدد من المشاتي الواقعة ببلدية القرارم و التي تنتشر بشكل يصعب ربطها بشبكات مياه الشرب.

و لحل هذا الإشكال فقد تم الاعتماد على إنجاز تنقيبات جديدة من أجل ضمان التزود بالماء الشروب و مد قنوات المياه و هي العمليات القائمة حاليا عبر عدد من مشاتي البلدية و الولاية بشكل عام.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك