الأخبارالأخبار المحلية

إذاعة الجزائر من ميلة 107 طلبة يستفيدون من التربص والتكوين

تواصل الاذاعة الجزائرية من ميلة فتح أبوابها للطلبة والمتربصين من الجامعات ومراكز التكوين المهني للاستفادة من التربص الذي يفيدهم في الحصول على شهادة نهاية التكوين الجامعي وهي العملية التي تلقى استحسانا كبيرا من المتربصين الذين يتوافدون عليها من مختلف التخصصات وخاصة طلبة الاعلام والاتصال من جامعات قسنطينة وسكيكدة وجيجل وميلة والذين يعربون عن الارتياح لتجند الطاقم كله للسماح لهؤلاء الطلبة باجراء التربص في ظروف عادية.

وتشير الارقام بالنسبة للموسم الاذاعي الحالي الى استفادة 107 طلبة من مختلف التخصصات من التربص وهو العدد الذي يؤكد الانفتاح الكبير لطاقم الاذاعة على الطلبة والتقرب منهم بغرض تقديم ما توفر من مادة ومعلومات تسمح لهم بإعداد مذكرات التخرج وتقارير التربص للبعض الاخر حيث يخصص الزملاء في قسمي الاخبار والإنتاج وقتا هاما للطلبة الذين يدرسون صحافة بمختلف الوانها من المسموعة الى المرئية والمكتوبة وحتى طلبة العلاقات العامة ، كما يستفيد اخرون في الجوانب التقنية والادارية من تأطير على مستوى القسمين التقني والإداري.

وقد زاد الطلب على الاذاعة الجزائرية من ميلة من طلبة الجامعات في الولايات المجاورة بالنظر الى حرص طاقمها على تسويق الصورة الحسنة من خلال تسهيل مهمة المتربصين والترحيب بهم وتوفير لهم جميع المعلومات النظرية والتطبيقية التي تسمح لهم بالحصول على تكوين يفيدهم في مواصلة المشوار الجامعي من جهة ، ومن جهة ثانية الاستعداد الكامل للحياة المهنية لاحقا.

وقد تأكد هذا الارتياح خلال نزول عدد منهم ضيوفا على حلقة من برنامج ” صناعة الغد ” من اجل الوقوف على دور الاذاعة الجزائرية من ميلة في مرافقة طلبة الجامعة ، حيث أشاد الجميع بالنقلة النوعية التي تعرفها الاذاعة بصفة عامة ، خاصة دخولها منصات التواصل الاجتماعي والبث الحي والحلة الجديدة لموقعها الإخباري مع بداية العام الجاري.

وتدرك الاذاعة الجزائرية من ميلة واجبها المهني وحتى الاخلاقي تجاه طلبة الجامعة من خلال الحرص على التكفل بتربصاتهم بعيدا عن المزية وتفتح المجال للجميع وفق الضوابط التي توفر جو التكوين والتأطير وهو ما سمح بربط علاقة نوعية مع الطلبة الذين يستحسنون دوريا تفاعل الطاقم مع طموحاتهم العلمية في تخصصات الاعلام والاتصال.

فيديو برنامج صناعة الغد : دور الاذاعة في تكوين طلبة علوم الاعلام و الاتصال

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك