الأخبار

تأكيد على النجاعة المرتقبة للسوق الجهوي للخضر والفواكه بوادي العثمانية

يطرح المواطنون تساؤلات:لمادا سوق جملة للخضر والفواكه بوادي العثمانية على مقربة من سوق الجملة بشلغوم العيد؟

 وحسب والي ميلة أحمودة أحمد زين الدين فهما ليسا نفس الشيء،فسوق وادي العثمانية يأتي بعد أن صارت التعاملات التجارية بسوق شلغوم العيد تتم خارج أسوار السوق وامتدت الى المجال الحضري مع ما يخلفه دلك على حركة المرور وشؤون النظافة،في حين تم التخطيط لانجاز سوق جهوي بواد العثمانية بنظرة عصرية جديدة تراعي الابتعاد عن المحيط السكني وتأتي بين محاور عدة طرق وطنية تسمح بسرعة الدخول والخروج بانسيابية.

المشروع يأتي بعد استحالة توسيع سوق شلغوم العيد حسب المدير العام لشركة انجاز وتسيير أسواق الجملة للخضر والفواكه-ماقرو-خطابي عبد العزيز يؤكد أن المنتظر من السوق الجهوي بواد العثمانية هو تلبية احتياجات المواطنين واستيعاب فائض الانتاج حتى آفاق سنة 2030.

ومن أعمق دوافع انجاز سوق عصري جديد هي المخلفات البيئية لسوق شلغوم العيد وحالة انتشار الأوساخ والنفايات عبر الشوارع،وعلى هدا تم تسطير برنامج لجمع النفايات وحتى استرجاعها من خلال تنظيم جديد لتسوي وبيع الخضر والفواكه في فضاء أرحب وأوسع بوادي العثمانية.

للاشارة فقد تم التأكيد على انعدام التخزين بالسوق الجهوي لواد العثمانية لاستهداف تخفيض الأسعار وضمان جودة المنتوجات يوميا في سوق ينتظر أن يتم استيلامه بعد سنتين حسب آخر تأكيدات مقاولة الانجاز لوالي ميلة في زيارته مؤخرا للمشروع .

بقلم محمد دحمان.

اظهر المزيد

اترك تعليقك