الأخبارالمجتمع و الأسرة

النمودج التنموي المتوازن للاستجابة لانشغالات المواطنين

اكد البروفيسور والخبير الاممي عبد الكريم بن عراب خلال نزوله ضيفا على برنامج اضواء لاذاعة الجزائر من ميلة ان المحليات المقبلة والمزمع إجراؤها في الثالث والعشرين نوفمبر المقبل يجب اان تحقق قفزة نوعية على درب استكمال المجهودات المبدولة من طرف الدولة لتجسيد البرامج التنموية التي تهدف الى التكفل المستمر بحاجيات الساكنة في الاقليم المحلي خاصة بعد الرهان الذي كسبته الجماعات المحلية في ايصال الغاز والماء وشق الطرقات والانارة والسكن الريفي وغيرها وهو ما يحتاج الى تجاوز سوء الاختيار في تشكيل القوائم وكدا في الانتخابات المحلية والتركيز التام على النزاهة والكفاءة والاخلاص للجزائر بهدف التخلص من النظرة السلبية لهذا الاستحقاق من طرف كل الشرائح ترشحا ومشاركة او ما يعرف بظاهرة العزوف ، وخلص الاستاذ بن عراب عبد الكريم الى اهمية الاعتماد على نمودج تنموي متوازن يقوم على دعم البلديات الفقيرة دون التركيز على التوان من خلال اضافة الاعانات الى تلك التي تحوز على موارد مالية من تحصيل الجباية وغيرها من المداخيل التي تساعد على تحقيق التنمية وكذلك اعطاء الفرص للبلديات المعزولة والضعيفة من اجل التكفل بحاجياتها خاصة في ظل شح الموارد بسبب تراجع اسعار النفط وما انجر عنها من تقليص هامش المناورة في توزيع القدرات الكفيلة بالحفاظ على ديناميكة الاستجابة للحاجيات الاجتماعية وفق منهج النمودج التنموي المتوازن

اظهر المزيد

اترك تعليقك