تاريخ

الأستاذ نور الدين بوعروج: الإعلام خلال الثورة فوت الفرصة على الاحتلال الفرنسي في عدة محطات

أكد أستاذ التاريخ نور الدين بوعروج أن للصحافة الجزائرية تاريخ عريق من خلال المقالات التي كانت تكتب في مختلف الجرائد والمجلات خصوصا تلك الموالية لمختلف الأحزاب السياسية.
ولعبت الصحافة الإصلاحية دورا هاما في الدعوة الى الوحدة الوطنية والتركيز على الهوية الوطنية وعناصرها.
وقد أدركت الثورة أهمية الإعلام لمواجهة الدعاية الفرنسية فتأسست جريدة المقاومة في 22 أكتوبر 1955 والتي لعبت الدور الهام في الدعاية للثورة من خلال الأقلام التي كانت تكتب فيها على غرار رضا مالك ومحمد الميلي.

الأستاذ نور الدين بوعروج: الإعلام خلال الثورة فوت الفرصة على الاحتلال الفرنسي في عدة محطات 2

كان لبعث الإذاعة السرية في 16 ديسمبر 1956 الجانب الهام والأكبر للدعاية للثورة والتعبئة لها وكشف مكائد فرنسا وهمجيتها.
رغم قلة الإمكانات والوسائل فالإذاعة كانت تبث برامجها على متن شاحنة متنقلة على الحدود الجزائرية المغربية بواسطة جهاز لاسلكي حول إلى جهاز إرسال بفضل عبقرية المجاهد الفذ عبد الحفيظ بوالصوف ، إلا أن الأثر كان بالغ في خدمة قضية الثورة داخليا وخارجيا.

الأستاذ نور الدين بوعروج: الإعلام خلال الثورة فوت الفرصة على الاحتلال الفرنسي في عدة محطات 3

استطاع الإعلام الجزائري آنذاك على تحقيق إنتصار للثورة وتفويت الفرصة على المستعمر في عدة محطات.
وتعد محطة 28 أكتوبر 1962 ذكرى استرجاع السيادة على الإذاعة والتلفزيون تحديا للجزائر في كسب رهان مواصلة مسيرة التحرر وإدراكا من الدولة لقيمة الإعلام.
ويرى الأستاذ نورالدين بوعروج اليوم أن كل الوسائل المادية والبشرية متوفرة لمواصلة رسالة الإعلام الهادف الذي يحافظ على عناصر الهوية الوطنية ويراعي قيم المجتمع ويشد على الوحدة الوطنية.
coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق